• voiceofarabic.net@gmail.com

مركز خدمة اللغة العربية يقيم دورتين تدريبيتين في تعليم العربية  في الرياض، ويختتم الملتقى السعودي الإندونيسي

تصنيف الأخبار: 

ينفذ مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية برنامجين تدريبيين في الرياض، أولاهما دورة تدريبية موجهة إلى مستفيدين من دولة بوركينا فاسو في مجال (تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها)، في المدة 22 – 26 /11 /1439هـ، كما ينفذ دورة أخرى تتخصص في تنمية مهارات المعلمين السعوديين الموفدين إلى دول ناطقة بغير العربية للتدريس، ويشارك فيها عدد من منسوبي المؤسسات التعليمية الذين يتصل عملهم بهذا الجانب، وذلك في المدة 23 – 27 /11/1439هـ.

وأوضح الأمين العام لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية الدكتور عبدالله بن صالح الوشمي أن المركز ضمن مسارات عمله في مجال التدريب، ومجال التعاون الدولي –وتوجيه معالي المشرف العام على المركز وزير التعليم- يسعى إلى توزيع جهوده وأعماله على مختلف أنحاء العالم، بما يضمن تعزيز انتشار اللغة العربية، وينظر إلى الفرص التي يمكن أن يستثمرها لبناء مستقبل جيد للغة العربية، أو في البلدان الاستراتيجية، التي تتعدد فيها المجالات التي يمكن استثمارها لنشر اللغة العربية، ومنها مجالات (التعليم، السياحة، التجارة، الصناعة وغيرها)، سواء بالإيفاد إلى هذه الدول وتنفيذ البرامج فيها، أم باستقطاب الكوادر المميزة وتقديم الدورات التدريبية لهم في الداخل.

وأضاف: يشارك في الدورة التي ينفذها المركز لوفد دولة بوركينا فاسو (8)  من معلمي اللغة العربية لغير الناطقين بها من بوركينا فاسو، ويقدمها كل من: د.عبدالعزيز المهيوبي، د.عبدالله الفيفي، د.فهد العليان، كما يشارك في دورة (مهارات تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها) التي يعقدها المركز لمتدربين من مختلف مناطق المملكة من معلمين وأكاديميين (23) متدربا، ويقدمها كل من: أ.د.صالح الشثري، أ.د.محمد البشري، د.خالد الصقير.

من جهة أخرى وفي الإطار ذاته: اختتم مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية (الملتقى التنسيقي لعمداء كليات اللغة العربية ورؤساء أقسامها في السعودية وإندونيسيا) الذي نفذه في المدة 14ـ 16 /11 /1439هـ الموافق 27 – 29 يوليو 2018م بالرياض.

وشارك في هذا الملتقى أكثر من (25) ممثلا للمؤسسات اللغوية في السعودية وإندونيسيا إضافة إلى عدد من الخبراء في المجال اللغوي، وتضمن عقد (6) جلسات علمية شملت موضوعات متعددة، منها: جهود المؤسسات والجامعات الإندونيسية في نشر اللغة العربية، والتخطيط اللغوي وإنشاء المؤسسات اللغوية وإدارتها، والتحديات التي تواجه تعليم العربية في إندونيسيا وأوجه التعاون مع المؤسسات السعودية، قدمها (11) متحدثا رئيسا، بالإضافة إلى جلسات مفتوحة شارك فيها جميع أعضاء الوفد الإندونيسي،  والخبراء من المؤسسات اللغوية السعودية من مختلف مناطق المملكة، بالإضافة إلى عدد من الزيارات للمؤسسات اللغوية والكليات والأقسام والمكتبات العريقة في الرياض التي نفذها المركز لأعضاء الوفد.

ووجه الأمين العام للمركز الدكتور عبدالله الوشمي شكره لجميع المشاركين في الملتقى من أعضاء الوفد الإندونيسي، والأساتذة الخبراء وممثلي المؤسسات اللغوية السعودية، مؤكدا أن هذا الملتقى لم يكن ليحقق النجاح الذي يتطلع إليه المركز إلا بتوفيق الله ثم الاهتمام الذي يجده من معالي المشرف العام على المركز وزير التعليم، والسادة أعضاء مجلس أمناء المركز، والقيادة الرشيدة التي تؤكد دائما تعزيز حضور اللغة العربية والاهتمام بها، ودعم نشرها، متطلعا إلى أن يفضي هذا الملتقى -في سياق التبادل العلمي والإداري بين القيادات اللغوية في الجانبين- إلى أعمال مشتركة لاحقة بين المؤسسات من البلدين.

يشار إلى أن المركز نفذ هذا الملتقى في دورته الثانية، حيث نفذ الدورة الأولى مع الكليات والأقسام في السعودية والصين، والثانية مع الكليات والأقسام في إندونيسيا، ويحضر لتنفيذ الثالثة مع دولة أخرى في المدة القادمة، كما أقام العديد من الدورات التدريبية، والمناشط المشتركة، ونشر عددا من الكتب المتصلة بحال العربية في إندونيسيا، منها: كتاب (اللغة العربية في إندونيسيا) وكتاب (دليل مؤسسات اللغة العربية في إندونيسيا) وكتاب (دليل علماء اللغة العربية والباحثين في علومها في إندونيسيا)، وعدد من المسابقات والندوات العلمية المتخصصة في العربية وعلومها، التي استفاد منها الآلاف، ونفذ مؤخرا -بالتعاون مع اتحاد مدرسي اللغة العربية في إندونيسيا- برنامجا علميا وتدريبيا في ثلاث مدن إندونيسية تضمن أكثر من (15) فعالية علمية وتدريبية، وشارك في حضور الدورات أكثر من (600) متدربا من مختلف الجامعات والمدن الإندونيسية.

صورة الخبر: 
صورة مرفقة مع الخبر: 
Total votes: 6