• voiceofarabic.net@gmail.com

مُلتقى

إيمانا منا بأهمية مرحلة الدراسات العليا في البحث العلمي والنهضة العلمية في العالم بأسره، وانطلاقا من قيم وأهداف المركز الأوروبي للبحوث والاستشارات، نعقد بحول الله الملتقى الدولي العلمي الثاني لبحوث الدراسات العليا في مختلف التخصصات العلمية. ويأتي هذا الملتقى ليتيح لطلبة الدراسات العليا فرصة لتبادل أفكارهم ووجهات نظرهم، والاستفادة من التلاقح الفكري الذي يساعدهم في اعداد اطروحاتهم ورسائلهم أو اتمامها، سواء كانوا في مرحلة اعداد خطة البحث أو تنفيذ الدراسة أو ربما بعد اتمام الدراسة، أو في أبحاثهم...

تميزت التجربة الشعرية الجزائرية بالتنوع الكبير والتطور المتسارع ما أدى إلى تشعب الموضوعات النظرية والبحثية التي تطرحها والأشكال والظواهر والأسئلة التي تثيرها جماليا وفلسفيا واجتماعيا. يتطلب الأمر متابعة نقدية وتحليلية متأنية تتجاوز حدود التغطيات الإعلامية الهزيلة والدراسات الاستعجالية السائدة التي اختزلت الأمر-مع الاستثناءات- في نوع من التناول المتسرع الذي لا يلامس صلب التجارب المتعددة والمتنوعة عبر الزمان والمكان.

وفي ظل هذا القصور الإعلامي والأكاديمي عرفت التجربة الشعرية الجزائرية...

إشكالية الملتقى:
ليس من المبالغة في شيء إذا قلنا إن المخطوطات العربية هي من أقدم الآثار الفكرية والإنسانية التي وصلتنا سالمة حتى هذا العصر ، وليس من المبالغة في شيء كذلك إذا قلنا إن المخطوطات العربية قد فاقت  في عددها وتنوعها أي تراث فكري عالمي آخر .لكن مع كل هذا فقد استطاع العدد القليل من هذا الإرث  أن يفلت من قبضة الزمن وظل هذا القليل ولفترة طويلة  يصارع الزمن مجهولا عن عامة الباحثين لعدم وجود فهارس وتحقيقات تذكر.
وعلى قدر أهمية المخطوط في حفظ المعارف الإنسانية...

ينظم مخبر الخطاب الحجاجي، أصوله ومرجعياته وآفاقه في الجزائر بكلية اللغات والآداب، جامعة ابن خلدو ن تيارت، الملتقى الوطني الأول حول: تحولات الشعرية العربية، قراءة في المنجز النقدي العربي القديم والمعاصر يومي: 07 – 08 ماي 2018. 

الديباجة: 
   يطمح الإنسان إلى التغيير، وهي طبيعة تكوينية وسمة معرفية، لأنه يمثل ضرورة ملحة في النسق البشري، إذ "لا تجد فردا يؤمن بالسكونية وإن وجد فذلك خلاف للطبع البشري، وقد يكون في الغالب مرده إلى التهيب من القادم الجديد."  ولعل هذا ما...

يحتلّ المعجم مكانة سامية عند جميع الأُمم التي تحافظ على لغتها وتراثها، فهو ديوان اللّغة، وعنه يأخذون ألفاظها ويكشفون غوامضها، ولذا لا يكاد فردٌ من أفراد الأمّة ممّن لديه قسطٌ من العلم أن يستغني عن المعجم. ‏
ويُعدُّ المعجم العربي – على وجه الخصوص – قديمه وحديثه مستودعا للّغة العربيّة، حيث إنّه يستوعب ألفاظها ومصطلحاتها الأصيلة منها والدّخيلة، وكذلك المعرّبة والمولّدة، ولقد تطوّرت المعاجم العربية عدّة تطورات عبر مراحل مختلفة، لتصبح أيسر استعمالاً وتناولاً من جهة، ولتواكب تطورات ومستجدات...

تعدّ كتابة المقال من الإشكاليات التي تعيق الطالب الباحث من حيث تستعصى عليه منهجيته في مختلف التخصصات ، و انطلاقا من الاعتياص المنهجي الذي يواجهه الطالب في تحرير مقال علمي تحريرا منهجيا ، إبداعيا ، بادرنا إلى تنظيم يوم دراسي حول : الأسس المنهجية و الإبداعية لتحرير مقال علمي ، إذ يروم موضوع اليوم الدراسي إلى تدريب الطالب الباحث على التحكم في آليات و خطوات تحرير مقال علمي ، ومعالجة أهمّ الإشكالات التي تعترض سبيله والتي منها : كيفية صياغة العنوان ، إشكالية الإشكالية و كيفية صياغتها ، وما المنهج...

ديباجة:
تعد الترجمة ركيزة هامة في التقارب بين الأمم، فهي أداة حيوية للتواصل و التفاعل بين ألسن البشر المختلفة باعتبارها الجسر الذي يربط بين الشعوب المتباينة لغويا و ثقافيا و يصل فيما بينها على مبدأ التلاقي و الحوار و التلاحم بغية تبادل التجارب الإنسانية و الإنجازات الفكرية…
وتتأكد أهمية الترجمة و تأثيرها في المجتمعات التي تتحدث بأكثر من لغة واحدة كالجزائر مثلا، التي تتمتع بموقع إستراتيجيي مميَّز يجعلها ملتقى تلاقح الثقافات بامتياز، فهي تطل على البحر الأبيض...

يعقد قسم اللغة والأدب العربي بكلية الآداب واللغات-  جامعة المسيلة الملتقى الدولي (المخطوط العربي الواقع والآفاق)

الديباجة:
لكل أمة من الأمم تراث يميزها عن غيرها، تتواصل به بين ماضيها وحاضرها، ولا يتم لها ذلك إلا بالحفاظ عليه لكي تضمن بقاءها واستمرارها وتأثيرها، والمؤلفات اللغوية والأدبية جزء من هذا التراث والمحافظة عليه مرهون بالمحافظة على اللغة التي كتب بها هذا التراث، ومعلوم أن الحفاظ على اللغة وسلامتها واستمرارها حية فاعلة بين اللغات الأخرى يتم بالمحافظة على...

ديباجة:
لعلّ من أهمّ إشكاليات البحث الإبستمولوجي حديثا في الميادين الإجرائية لمختلف العلوم، الفجوة الحاصلة بين الممارسة والمفهوم، أي بين ما يعلمه الباحث والمتخصص وما يستطيع فعله في الميدان العملي، وتزيد الفجوّة اتّساعا عند الحديث عن ميدانٍ وَجْهَي عملته تفترض عدم الانفصال، وهو ميدان اللّغة، الذّي يقتضي التّحصيل الاستعمالي فيه أكثر من شيء آخر. فرهان التحصيل العلمي في اللّغة مرتبط بمدى تفعيل المتخصصّ فيها للجانب التّواصلي والجانب القرائي، أي إنتاجا وفهما، ولا يتأتّى له...

إشكالية الملتقى:
يتجدّد العمل التعليمي بتجدّد أفكار المجتمع وطموحاته، وعلم تعليم اللّغات من العلوم التي يتوسّم منها مسايرة هذا التجدّد وتأطيره، ومادام تعليم اللّغة يقوم على اللّغة وسيلة وهدفا، كان لزاما على المختصين والمهتمين تتبع مستجدات الدّرس اللساني وربطه بعلم تعليم اللّغات، وهذا ما أسهم في تطوير هذا الأخير ولا سيما في العقود الأخيرة، فأضحى من غاياته بناء مناهج تعليم كفيلة بإكساب المتعلم قدرة على توظيف اللّغة توظيفا مناسبا للمواقف والمقامات التي قد تصادفه في الحياة...