يطلق البرنامج التدريبي الرابع لموفدي وزارة التعليم مركز خدمة اللغة العربية ويختتم ملتقى الصم الثالث الذي يناقش المبادرات في تعليم العربية للصم

  • فعاليات سابقة
  • عدد القراءات: 113

  • ناشر الخبر : administrator

نظم مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية يوم الخميس 22 /11 /1440هـ :(الملتقى الثالث لمهارات اللغة العربية لذوي الإعاقة السمعية: المبادرات الفردية والمؤسساتية في تعليم اللغة العربية وتعلمها للصم وضعاف السمع) بالرياض.

وأوضح الأمين العام للمركز الدكتور عبدالله بن صالح الوشمي بأن الملتقى سلّط الضوء على تنشيط الجهود وتحفيز المبادرات النوعية في هذا المجال وتوجيه الدعم والمساندة للقائمين على هذه المبادرات، وتحقيق التكامل بين الجهات العاملة، و انطلاقاً من استشعار المركز لأهمية الاستمرار في دعم برامج تعليم الصم وضعاف السمع لمهارات اللغة العربية، وتلبية للحاجات التي أفصح عنها الصم وضعاف السمع أنفسهم تقرر عقد هذا الملتقى، والبناء على ما أنجز من ملتقيات سابقة بهدف تعزيز الاهتمام بهذا المجال.

وركزت الجلسات الثلاث للملتقى التي عقدت في قاعة الملك سلمان بمقر فرع وزارة التعليم بالمعذر على المبادرات الفردية والمؤسساتية في تعليم مهارات اللغة العربية وتعلمها، ومعايير قياس مستوى الصم وضعاف السمع اللغوي، وتحدث فيها مجموعة من أبناء هذه الفئة والمتخصصين منهم في قضايا العلم والتعليم، إضافة إلى بعض الخبراء المختصين، كما شارك في النقاش والحضور مجموعة من الجهات ذات الصلة.

من جانب آخر ينظم المركز بالتعاون مع الإدارة العامة للمدارس السعودية بالخارج البرنامج التدريبي لموفدي وزارة التعليم للدول غير العربية في نسختها الرابعة في المدة من 25- 29 ذو القعدة في مقر وزارة التعليم.

ويهدف هذا البرنامج التدريبي الذي يشارك فيه المعلمون المبتعثون إلى تطوير مهارات معلمي اللغة العربية للناطقين بغيرها، ويقدم خلال هذا البرنامج العديد من المحاضرات وحلقات النقاش بواقع 30 ساعة تدريبية, ويحاضر فيه عدد من الأساتذة المتخصصين في هذا المجال ، هم أ.د. صالح الشثري وأ.د.محمد البشري ود.خالد الصقير، وسعى المركز إلى تطوير الحقائب العلمية المعدة لهذا البرنامج وتحقيق كل ما يخدم اللغة العربية ورسالتها في العالم.

من جهة أخرى بدأ المركز استعدادات ووضع خططه لبرامج الاحتفاء باللغة العربية في يومها العالمي الذي يصادف 18 ديسمبر من كل عام، ويسعى إلى التعاون مع الملحقيات الثقافية في الخارج والمنظمات الثقافية في هذه المناسبة.


ملفات مرفقة


صور مرفقة